ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ

ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ

إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ

مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُون أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ

أَمْ عِندَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ

فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَىٰ وَهُوَ مَكْظُومٌ

فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا – الكهف

وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا – الكهف

منَ اقترابِ الساعَةِ أن تُرْفَعَ الأشرارُ ويوضَعَ الأخيارُ ويُقْبَّحَ القولُ ويُحْبَسَنَّ العملُ ويُقْرَأُ في القومِ الْمَثْنَاةُ قلْتُ ومَا الْمَثْنَاةُ قال ما كُتِبَ سِوَى كتابِ اللهِ
الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: الهيثمي – المصدر: مجمع الزوائد – الصفحة أو الرقم: 7/329
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح

بينَ يدَي السَّاعةِ : تسليمُ الخاصَّةِ ، و فُشُوُّ التَّجارةِ حتَّى تُعينَ المرأةُ زوجَهَا علَى التَّجارةِ ، و قَطعُ الأرحامِ ، و فُشُوُّ القلَمِ ، و ظُهورُ الشَّهادةِ بالزُّورِ ، و كِتْمانُ شَهادةِ الحقِّ
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الأدب المفرد – الصفحة أو الرقم:801
خلاصة حكم المحدث: صحيح

العلم فتنة…الصبر فيه ملازم. صار المسلمون اليوم ليس اهل كتاب، بل اهل كتب و فرق و احزاب و نظرات و نطريات و توجهات…
لا كتاب الا كتاب الرب و ما ثُني به من سنة رسول الله عليه الصلاة و السلام…ما عدى ذلك اساطير الاولين، اكتتبوها كذبا و زخرفا و هوى…
المثناة…ما ثُني به كتاب الرب…لا زالوا يكتبون حتى عطلوا كتاب الله و آياته…و لا زالوا يتلون كتب الشعر على المنابر و البدع المُدخلة على الدين بدعوى الإصلاح و الرجوع للأصل…
انم ابعد الناس عن الاصل…كيف نأمنهم على ديننا و الرجل منهم يذكر اوثانه على منابر رسول الله عليه السلام و يمجدهم و يعظمهم و هو في بيت ربه قائم على اعطاه له الرب من الرجل و القوة…
سطروا و خطوا ما ابطلوا به كتاب الرب…و هيجوا اتباعهم على من يدعوا لكتاب الرب و نبيه حصرا…تشابهت قلوبهم…
لم يصبر ابن عمران مع رجل اتى بالحياة و الخضر، مع ان عيناه ترى قتل و خرق… تعلم ابن عمران كليم الرب من خبر الرجل المعلم بالحياة و العلم من لدن الرب، و أتاهونا في متاهات الرأي و الوثنية و النددِيّةِ مع الله !
لا إله إلا الله، و لا يُخشى الا الله، و لا يُوقر إلا من حمل لنا الوحي حصرا…
أول ما خلق الرب خلق القلم…فقال له اكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة…و اقسم الرب بالقلم…
اوحى الرب كتابا و رقيما قيما و اوحت شياطين الإنس و الجن زخرف القول…و الله متم نوره و لو كره الكافرون…بالكتاب…
لن نمل و نسأم من قرع آذان الكذبة، حتى نكسر بإذن ربنا اوثانهم…نسأل الله هلاك الوثنية في قلوب العباد، نسأله الود له منه و له.
تبارك الذي خلق القلم و اعطى كل شيء خلقه ثم هدى…
و الصلاة و السلام على من لم يخط بيمينه الطاهرة البريئة في دين الله إلا ما امر الرب الذي علم الإنسان ما لم يعلم…
لا علم إلا ما كان باسم الرب الذي خلق.
هكذا كان اول ما أوحى من الكتاب الحكيم…و نعوذ بالله رب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس الخناس…و من شر الناس.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s